img
2012-10-20

مبـــادرون "2" يختتم فعـــاليات مخيمـــه الاول "رواد الاعمــال"

اختتم مشروع "مبادرون2" لتطوير الأفكار الإبداعية الممول من مؤسسة التعاون، وبرعاية من عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وحاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات "بيكتا", فعاليات مخيمه "رواد الاعمال الاول" الذي استهدف (200) ريادي من أصحاب الأفكار الإبداعية من كلا الجنسين ومختلف التخصصات, يمثلون (100) فكرة مشروع ريادي. وبهذه المناسبة, بين م. طارق ثابت مدير مشروع مبادرون "2" ان مخيم "رواد الاعمال الاول" يهدف الى مساعدة أصحاب الأفكار في بلورة وتوضيح أفكارهم والقيمة الاقتصادية لها وآليات عرض الفكرة والاقناع بها, وكذلك مساعدتهم في تشكيل فرق الأعمال الريادية الخاصة بهم من خلال التعرف على الفرق والأفكار الأخرى، وإتاحة الفرصة للمشاركة والدمج وبناء الفرق بين أصحاب المشاريع الريادية بحسب رغبتهم ومتطلبات مشاريعهم, مبيناً انه من خلال المخيم تم تنفيذ عملية الفرز واختيار المشاريع المؤهلة لدخول مرحلة التدريب الإداري هي (60) فكرة. ومن ناحيته, أوضح م. يوسف الحلاق منسق مشروع مبادرون "2" أن مخيم "رواد الاعمال" استمر على مدى يومين للمشاريع الفائزة في المرحلة الأولى من المشروع, موضحاً ان المخيم تم بمشاركة مجموعة من المختصين والمستشارين بالعمل, بهدف توجيه ومساعدة المشاركين على بلورة وتطوير أفكارهم الريادية لتصبح قادرة على التحول إلى مشاريع ناجحة مدرة للدخل, وتخلل المخيم مجموعة من الأنشطة وورش العمل في مواضيع مختلفة، اضافة إلى لقاءات برواد أعمال ناجحين من السوق المحلي. يعد مخيم رواد الاعمال الاول الذي ينظم مشروع "مبادرون 2" المنفذ من قبل عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا", الفعالية الاضخم للمشروع والذي استمر على مدى يومين تخلله العديد من الانشطة ورش العمل اضافةً الى الفقرات الترفيهية.

img
2012-10-07

مشروع مبــــادرون "2" يطلق مخيــم "رواد الأعمـــــال الأول"

أطلق مشروع "مبادرون2" لتطوير الأفكار الإبداعية والممول من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي وبالتعاون مؤسسة التعاون، بتنفيذ من عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات "بيكتا", مخيم "رواد الاعمال الاول" مستهدفاً (200) ريادي من أصحاب الأفكار الإبداعية التي تم ترشيحها بعد مرحلة الفرز الأولى لمشروع "مبادرون2 " من كلا الجنسين ومختلف التخصصات, يمثلون (100) فكرة مشروع ريادي, وتستمر فعاليات المخيم على مدار يومين، وانعقد حفل انطلاق فعاليات المخيم في فندق ArcMed على شاطئ بحر غزة , بحضور الدكتور يحيى السراج - نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشؤون الإدارية، والدكتور فهد رباح - عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس اسماعيل حمادة -مدير عام المعلوماتية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالنيابة عن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات معالي الدكتور أسامة العيسوي, والمهندس فادي الهندي- مدير مكتب مؤسسة التعاون بقطاع غزة، والمهندس طارق ثابت- مدير مشروع" مبادرون" 2"، وجمع من ممثلي المؤسسات والشركات الرائدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعضاء اللجنة الإشرافية في مشروع" مبادرون2 "، والمشاركين بالمشروع. مسئولية مشتركة وعرض المهندس حمادة نماذجاً ريادية من الحضارة الإسلامية التي تحث على الابداع والابتكار ، وأوضح المهندس حمادة أن مسئولية الخريجين الجدد، وتوفير فرص العمل لهم هي مسئولية مشتركة بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المحلي والمدني، وبين المهندس حمادة اهتمام الوزارة بتبني المبادرات الشبابية ودعمها انطلاقاً من مسئوليتها نحو المجتمع وأفراده, مبدياً استعداد الوزارة في دعم وتوفير الرعاية والاهتمام للشباب, متمنياً للمشاركين التميز والنجاح في تجربة مشروع مبادرون "2". الانطلاقة الاولي ومن جابنه, أكد الدكتور السراج على أن مبادرون "1" و"2" يمثل النواة الأولى للتقدم ونهضة الحضارات والشركات العملاقة, مبيناً ان الشركات العملاقة بالعالم بدأت بأفكار بسيطة وجدت الرعاية والاهتمام، وبين الدكتور السراج أن الشباب الفلسطيني هو مبدع ومثقف ويحتاج إلى الرعاية والاهتمام؛ لكي يتلمس طريقه إلى النجاح والابداع, واعتبر الخوض في تجربة مبادرون "2" بمثابة نجاح وانطلاق لأعمال مبادرون "1"، وشكر الدكتور السراج مؤسسة التعاون والمؤسسات المشاركة المحلية والدولية الداعمة على دعمها وتشجيعها للمشاريع النوعية. بدوره, بين الدكتور رباح اهتمام الجامعة الاسلامية بتنمية المجتمع وخدمته من خلال تزويده بالخبرات اللازمة, موضحاً ان الشباب الفلسطيني شباب مبدع وبحاجة لمن يحتضنه, وأكد الدكتور رباح أن عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر ساندت الشباب من خلال المشاريع الداعمة لأفكارهم, مثل: مبادرون "1" الذي اهتم بالمبدعين المبادرين ذوي الأفكار الريادية القابلة للتحويل إلى مشاريع تجارية ناجحة، وتوفير فرص عمل لهم في ظل الحصار. وأكد د. رباح أن نجاح مبادرون "1" مهد لمبادرين "2" الذي يستهدف الشباب من ذوي الأفكار الريادية في مختلف قطاعات التكنولوجيا والاتصالات "الإلكترونية, وتصميم وبرمجة وتطوير الويب, واستخدام التكنولوجيا في المجال الطبي وغيرها من المجالات، وأعرب الدكتور رباح عن أمله أن يمهد مشروع مبادرون "2" لعدد من المشاريع الحاضنة للإبداع والابتكار من خلال تكرار تجربة الدعم من الصندوق العربي ومؤسسة التعاون والعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الاسلامية. وشكر د. رباح الممولين لمشروع مبادرون "2" ممثلين بمؤسسة التعاون والصندوق العربي والشركات المشاركة ومؤسسات المجتمع المحلي والمدني, مبيناً أن الميزانية المخصصة لاحتضان المشاريع تقدر بـ" 300 ألف دولار أمريكي" . حاضنة الإبداع بدوره, أوضح المهندس الهندي أن مؤسسة التعاون منذ نشأتها تولى اهتماماً بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول مع التركيز على القدرات الإبداعية والابتكارية للشباب, موضحاً أن المؤسسة تقدم العديد من المشاريع لتشغيل الشباب في سبيل التخلص من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها من فقر وبطالة. ولفت المهندس الهندي إلى وجود العديد من المشاريع التي تنفذها وتدعمها المؤسسة المعنية باحتضان الأفكار الريادية والعمل على تحويلها الى أعمال ومشاريع تجارية, مضيفاً أن مبادرون "1" هو أحد المشاريع التي تم تمويلها، وحققت نجاحاً لـ (30) مشروع وتوفير فرص عمل دائمة للقائمين عليها, وبناءً على نجاحات وإنجازات مبادرون "1" تمول المؤسسة مبادرون "2" لإيجاد المزيد من فرص العمل للعديد من الخريجين. وثمن المهندس الهندي الجهود المبذولة من قبل إدارة الجامعة الإسلامية وعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في تحقيق النجاح لمشروع مبادرون "1", متمنياً من القائمين على مشروع مبادرون "2" الاستفادة من الخبرات والدورس من مبادرون "1". ويأتي مخيم رواد الأعمال ضمن الأنشطة والفعاليات التي ينظمها مشروع مبادرون "2", بهدف الى مساعدة أصحاب الأفكار في بلورة وتوضيح أفكارهم والقيمة الاقتصادية لها، وآليات عرض الفكرة, ومساعدتهم في تشكيل فرق الأعمال الريادية الخاصة بهم من خلال التعرف على الفرق والأفكار الأخرى، علاوةً على إتاحة الفرصة للمشاركة والدمج وبناء الفرق بين أصحاب المشاريع الريادية بحسب رغبتهم ومتطلبات مشاريعهم, فضلاً عن تنفيذ عملية الفرز واختيار المشاريع المؤهلة لدخول مرحلة التدريب الإداري.

img
2012-09-30

محصلة المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون2": أكثر من (750) مشروعاً ريادياً ما بين خدمة ومنتج يمثلهم (1341) ريادياً

أثمرت المرحلة الأولى لمشروع مبادرون2 عن استقطاب أكثر من (750) فكرة ريادية يمثلها (1341) ريادياً، وتنوعت تخصصات المتقدمين بين: الهندسة، وتكنولوجيا المعلومات، والتجارة التي شكلت أكثر من (60%) من نسبة المتقدمين، كما تنوعت موضوعات المشاريع المقدمة، بين: الإلكترونيات، والبرمجيات، وتطبيقات الإنترنت، والأجهزة الذكية، والتصميم والمونتاج، والألعاب الالكترونية، ومشاريع التجارة الإلكترونية. وتجاوزت نسبة مشاركة الإناث (30%)، ومثلت مشاركة الطلبة من مستوى البكالوريوس والماجستير( 53% ) والخريجين (45% )، وتعتبر أغلبية المشاريع المتقدمة أفكاراً جديدة لم يبدأ بتطبيقها من قبل في قطاع غزة، ونسبة المشاريع التي تلقت دعم من قبل تمثل ( 2% ) مقابل ( 98% ) تحتاج إلى الدعم. وتخضع جميع المشاريع للفرز الأولي من خلال لجنة استشارية مختصة، ستتولى بدورها ترشيح (120 ) مشروعاً منها لدخول مخيم رواد الأعمال الأول لمشروع مبادرون، الذي سيعقد في الأول من شهر أكتوبر القادم، ويهدف إلى العمل على توجيه ومساعدة المشاركين على بلورة وتطوير أفكارهم الريادية لتصبح قادرة على التحول إلى مشاريع ناجحة مدرة للدخل من خلال مجموعة من الأنشطة وورش العمل في مواضيع مختلفة، إضافة إلى لقاءات برواد أعمال ناجحين من السوق المحلي. واستعرض المهندس طارق ثابت - مدير مشروع "مبادرون2"، النتائج المميزة التي حققها المشروع، وأوضح أن الإقبال الكبير على المشاركة دليل على وعي الشباب بأهمية العمل الريادي والبدء بالعمل الخاص، وأكد على أهمية توجيه الخريجين، وإرشادهم للوصول إلى الريادية في حياتهم العلمية والعملية. جدير بالذكر أن مشروع مبادرون هو مشروع دعم وتطوير المبادرين وأصحاب الأفكار الإبداعية والريادية الطموحة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التي يمكنها أن تتحول إلى مشاريع مدرة للدخل؛ من خلال توفير الدعم المادي، والإداري والفني، بما يعزز فرص نجاحها؛ حتى تنمو وتصبح عملاً ناجحاً قائماً بذاته يمكن تسويقه محلياً أو إقليمياً، ويأتي المشروع ذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه مشروع مبادرون1، وينفذ بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وتنفيذ عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بكتا".

img
2012-09-29

اختتام فعاليات الحملة الإعلامية لمشروع "مبادرون2" لريادة الأعمال

اختتم مشروع مبادرون الحملة الإعلامية التعريفية بمشروع مبادرون،2 والتي استمرت في المدة الزمنية من 16آب وحتى 17أيلول 2012، والتي سعى من خلالها المشروع للتعريف بفكرة مشروع مبادرون بين مختلف فئات المجتمع. واستهدفت الحملة أكثر من 100,000 شاب من كلا الجنسين، ومن ومختلف التخصصات في الفئة العمرية من 19 إلى 29 عاماً من مختلف محافظات قطاع غزة، وانعكس نجاح الحملة على الإقبال المميز للراغبين بالمشاركة في أنشطة مشروع "مبادرون2". وتنوعت الوسائل المستخدمة بين الإعلان الإذاعي والمرئي والصحفي، إلى جانب النشرات الإلكترونية، والمراسلات البريدية، وورش العمل، والمشاركة في الأنشطة والفعاليات المحلية، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي. ونفذ المشروع أكثر من خمس ورش عمل متخصصة في عدد من مؤسسات التعليم العالي، منها: الجامعة الإسلامية، وكلية العلوم والتكنولوجيا وكلية تدريب غزة GTC ، وكلية تدريب خانيونس KYTC ، والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، استضاف خلالها المشروع مجموعة من الاستشاريين والمختصين، الذين عملوا على تعزيز العمل على إيجاد فرص اقتصادية جديدة من خلال الأفكار الريادية والبدء بالأعمال الخاصة. وركز فريق المشروع خلال الحملة الإعلامية على تعزيز الوعي المجتمعي فيما يتعلق برعاية الأفكار الريادية والاحتضان، وكيفية البدء بمشاريعهم الخاصة، من خلال: التعريف بالمشاريع الصغيرة، وإطلاق الإبداع، والتعريف بالاحتضان، والاهتمام بأصحاب الأفكار الريادية. وعمل فريق المشروع خلال الحملة الإعلامية على التنسيق مع جهات إعلامية، وتسويقية، والمؤسسات المعنية وتوظيف أهم الطاقات في خدمة الحملة. و ذكر المهندس طارق ثابت - مدير مشروع "مبادرون2"، أن إطلاق هذه الحملة جاء ضمن مشروع طموح تنفذه الجامعة الإسلامية، في إطار العمل لزيادة وعي الشباب بأهمية الأعمال الريادية، وامتلاك روح المبادرة، ووصف ثابت الحملة بأنها كانت ناجحة، وحققت أهدافها بما يساعد على إعادة التوازن بين الباحثين عن الوظائف أو الراغبين بامتلاك العمل الخاص. جدير بالذكر أن مشروع "مبادرون 2" تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا".

img
2012-09-29

مشروع مبادرون "2" يعقد ورشة حول ريـادة الأعمـــال في كلية تدريب غزة GTC

عقد مشروع مبادرون ورشة عمله الخامسة في الكليات والجامعات الفلسطينية في كلية تدريب غزة التابعتين للأونروا. وقد استضاف المشروع المهندس مروان رضوان استشاري المشروع، وقد حضر اللقاء والأستاذ جميل حمد مدير كلية تدريب غزة وعدد من الهيئة التدريسية بالإضافة إلى فريق المشروع م. طارق ثابت مدير المشروع والأستاذ سليم شعت والمهندس يوسف الحلاق منسقا المشروع. وتحدث المهندس رضوان في كلمته عن الإبداع والريادية، والمهارات اللازمة للفرد لكي يصبح رائد أعمال، كما عرض طرق وخطوات عديدة يمكن البدء بها لأي شاب لكي يبدأ مشروعه الخاص ويكون مشروعا ناجحا. وركز المهندس رضوان على تعزيز ثقافة البحث عن العمل الخاص، والدمج بين الاهتمامات والخبرات العملية للفرد في الوصول إلى فكرة ومشروع متميز، كما بين المعايير الأنسب لاختيار فريق العمل وآلية التعامل بينهم. وبين المهندس ثابت أهمية الدعم الفني والمالي الذي يقدمه مشروع مبادرون للريادين وأصحاب الأفكار الريادية، ووقف المهندس ثابت على مراحل المشروع ابتداء من تقديم الطلبات -Boot Camp -مقابلات  والتدريب وصولاً إلى مرحلة الاحتضان، ونصح الراغبين بالمشاركة أن يتعرفوا أكثر على أفكارهم من خلال التعرف إلى المنافسين، وحجم السوق، والفئات المستهدفة، وتدعيم الأفكار بالأرقام والإحصائيات التي تساعدهم في طرح أفكار ريادية. يذكر أن مشروع "مبادرون 2" تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا".

img
2012-09-29

قررت تغيير طريقة تقييم الطلاب في مساق "ريادة الأعمال" بالكلية

استمر مشروع مبادرون2 بعقد ورشات العمل التعريفية بعنوان "ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة" في العديد من الجامعات والكليات الفلسطينية في قطاع غزة، حيث عقد ورشة عمل في كلية تدريب خان يونس التابعة للأونروا. وكان في استقبال الوفد د.غسان أبو عرف مدير كلية تدريب خان يونس وضم والفد فريق المشروع م. طارق ثابت مدير المشروع والأستاذ سليم شعت والمهندس يوسف الحلاق منسقا المشروع. وتحدث المهندس ثابت أن مشروع "مبادرون"2" قد مدد فرصة التسجيل بالمشروع حتى الاثنين 17/9/2012 لإتاحة الفرصة للمزيد من الشباب لتقديم أفكارهم، ونوه إلى أهمية الدعم الفني والمالي الذي يقدمه المشروع، ووقف المهندس ثابت على مراحل المشروع ابتداء من تقديم الطلبات -Boot Camp -مقابلات  والتدريب وصولاً إلى مرحلة الاحتضان، ونصح الراغبين بالمشاركة أن يتعرفوا أكثر على أفكارهم من خلال التعرف إلى المنافسين، وحجم السوق، والفئات المستهدفة، وتدعيم الأفكار بالأرقام والإحصائيات التي تساعدهم في طرح أفكار ريادية. وبعد نهاية اللقاء في كلية تدريب خان يونس أبلغ الدكتور أبو عرف فريق عمل المشروع بأن الكلية قررت تغيير طريقة تقييم الطالب في مساق "ريادة الأعمال" بالاستغناء عن الطريقة التقليدية عبر الامتحانات والعلامات، واعتماد طريقة التطبيق العملي وقياس مدى تنفيذ الطالب لفكرته والوصول إلى مخرجات حقيقية والتغلب على العقبات والصعوبات التي يمكن أن تواجهه. حيث أوضح أبو عرف أن تطبيق الخطوات والمراحل التي يتبعها مشروع مبادرون2 هي الطريقة الأنسب لإيصال مفهوم ريادة الأعمال بالشكل الصحيح، كما أنه سيكسر العديد من الحواجز أمام الطلاب، ويعزز فرصة انتهاء الطالب من دراسته وقد امتلك مشروعه الخاص وأصبح له مصدر دخل يمكن الاعتماد عليه وتطويره فيما بعد. يذكر أن مشروع "مبادرون 2" تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا".

img
2012-09-12

بالتعاون مع الكلية الجامعة للعلوم التطبيقية مشروع "مبادرون2" ينفذ ورشة عن المشاريع الريادية

استمرار لسلسة ورش العمل التي ينظمها، فقد عقد مشروع مبادرون2 الورشة التعريفية الرابعة لطلاب وخريجي الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بغزة اليوم الأربعاء الموافق 12/9/2012. وقد حضر اللقاء م. عبدالله الحداد مدير قسم شؤون الخريجين بالكلية، و م. محمد سكيك مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية بالإضافة إلى م. طارق ثابت مدير مشروع "مبادرون2" والأستاذ سليم شعت والمهندس يوسف الحلاق منسقا المشروع. وتحدث المهندس سكيك عن ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة وعن سوق العمل في قطاع غزة على وجه التحديد، مبينا أن التركيز على مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالمشروع جاء بناء على أسباب عديدة منها أن دخول تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في كل مجالات العمل، بالإضافة إلى أن هذه النوعية من المشاريع لا تحتاج إلى رأس مال كبير مما يسهل عملية الانطلاق ويقلل نسبة المخاطرة. ونوه المهندس سكيك إلى أن سبب إقامة مشاريع مثل "مبادرون2" وإنشاء الحاضنات هي تذليل العقبات والصعاب التي يمكن أن تواجه المشاريع الصغيرة من خلال تقديم الدعم المادي والدعم الإداري والاستشاري والذي يعد الأهم لأي مشروع صغير. وبين المهندس ثابت أن مشروع "مبادرون"2" يمتد على مدار 16 شهراً، ونوه إلى أهمية تقديم الدعم الفني والمالي، وتحفيز رواد العمل الشبابي لتحويل أفكارهم إلى مشاريع استثمارية، وفرص عمل للشباب في الفئة العمرية من 19 إلى 29 عام من سكان قطاع غزة من مختلف التخصصات والجامعات، ووقف المهندس ثابت على مراحل المشروع وصولاً إلى مرحلة الاحتضان، ونصح الراغبين بالمشاركة أن يتعرفوا أكثر على أفكارهم من خلال التعرف إلى المنافسين، وحجم السوق، والفئات المستهدفة، وتدعيم الأفكار بالأرقام والإحصائيات التي تساعدهم في طرح أفكار ريادية. وبين المهندس الحلاق آلية التسجيل، والمشاركة في المشروع، وكيفية إنشاء تقييم أولي للاحتياجات الفنية والمالية للمشاريع تمكنه من اجتياز مراحل المشروع. يذكر أن مشروع "مبادرون 2" تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا".

img
2012-09-09

مشروع مبادرون "2" يعقد ورشة عمل تعريفية حول ريـادة الأعمـــال والمشاريـع الصغيــرة

عقد مشروع "مبادرون2" بالجامعة الإسلامية ورشة عمل بعنوان: "ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة"، وشارك في اللقاء وفد من مؤسسة التعاون ضم المهندس فريح النجار -منسق مشروع تشغيل الشباب في مؤسسة التعاون، والمهندس طارق سليم -استشاري أعمال مشروع مبادرون2، و المهندس طارق ثابت- مدير مشروع مبادرون و الأستاذ سليم شعث والمهندس يوسف الحلاق - منسقا المشروع، وتأتي هذه الورشة ضمن مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي ينفذها فريق مشروع مبادرون للتعريف بأنشطة وفعاليات المشروع . وتحدث المهندس سليم عن المفاهيم الريادية والفروقات بين كل مفهوم، والصفات والمهارات التي يجب أن يتحلى بها أي شخص يرغب بأن يكون ريادياً، وأشار إلى سبل البدء بالعمل التجاري وتنميته، وتزويده بتكنولوجيا المعلومات إضافة إلى استعراض مجموعة من تجارب رواد الأعمال في فلسطين، وحث المهندس سليم الرياديين والمشاركين في مشروع مبادرون2 على التعبير عن أفكارهم بطلاقة، وأن يلم بكل ما يحيط بمشروعه من خلال القراءة والاطلاع والتعرف على أعمال الريادية والرياديين. وبين المهندس ثابت أن مشروع "مبادرون"2" يمتد على مدار 16 شهراً، ونوه إلى أهمية تقديم الدعم الفني والمالي، وتحفيز رواد العمل الشبابي لتحويل أفكارهم الى مشاريع استثمارية، وفرص عمل للشباب في الفئة العمرية من 19 إلى 29 عام من سكان قطاع غزة من مختلف التخصصات والجامعات، ووقف المهندس ثابت على مراحل المشروع ابتداء من تقديم الطلبات -Boot Camp -مقابلات  والتدريب وصولاً إلى مرحلة الاحتضان، ونصح الراغبين بالمشاركة أن يتعرفوا أكثر على أفكارهم من خلال التعرف إلى المنافسين، وحجم السوق، والفئات المستهدفة، وتدعيم الأفكار بالأرقام والإحصائيات التي تساعدهم في طرح أفكار ريادية. وبين المهندس الحلاق آلية التسجيل، والمشاركة في المشروع، وكيفية إنشاء تقييم أولي للاحتياجات الفنية والمالية للمشاريع تمكنه من اجتياز مراحل المشروع يذكر أن مشروع "مبادرون 2" بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، وتنفيذ عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بكتا ".

img
2012-08-16

بدء استقبال طلبات المشاركة في مشروع "مبادرون2" لريادة الأعمـال

أعلن القائمون على مشروع "مبادرون 2" عن فتح باب التسجيل والمشاركة في المشروع للراغبين من خلال تقديم طلبات المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للمشروع خلال الفترة من 15 آب/ أغسطس ولغاية 10 أيلول/ سبتمبر 2012م .

img
2012-08-01

توقيع اتفاقية شراكة تنفيذ مشروع "مبادرون2"

جرى بالجامعة الإسلامية توقيع اتفاقية تنفيذ مشروع "مبادرون2" لريادة الأعمال بين عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية وحاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بكتا"، ووقع الاتفاقية د. فهد خضر رباح - عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر و د. أيمن أبو سمرة - مساعد نائب رئيس الجامعة لشؤون تكنولوجيا المعلومات، و م. أسامة قاسم- رئيس مجلس ادارة الجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بكتا"، وحضر مراسم التوقيع د. علاء الدين الجماصي  نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، و أ‌. أكرم جودة - مدير دائرة المشاريع والتدريب بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، و م. محمد سكيك - مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، و م. طارق ثابت- مدير مشروع مبادرون2. وتضع الاتفاقية الإطار العام لعلاقة الشركاء المساهمين في مشروع "مبادرون2" لاحتضان الأفكار الريادية والمنفذ بالتعاون مع مؤسسة التعاون وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب، حيث تحدد هذه الاتفاقية المسئوليات والصلاحيات الخاصة بكل شريك من شركاء تنفيذ المشروع من أجل ضمان تنفيذ أنشطة وبرامج المشروع بما يكفل نجاحه وتحقق الأهداف المرجوة منه. حيث تأتي هذه الاتفاقية لتعزز روح التعاون التكاملي وتسخير كافة الموارد المتاحة للشركاء لإنجاح المشروع خصوصا بعد الشراكة الناجحة التي قادها الشركاء خلال تنفيذ مشروع "مبادرون1". وبهذه المناسبة تحدث د. فهد رباح أن مشروع مبادرون يعد مشروع من المشاريع المميزة للجامعة الإسلامية ، وان تكرار تجربة مشروع مبادرون ما هو الا دليل على نجاح التجربة السابقة، وتأتي هذه الشراكة لإكساب المشروع التنوع في الجهات التنفيذية، موضحا إلى أن الشراكة بين عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر وحاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يأتي اتساقا مع الرؤية التي تنتهجها عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في توسيع افق العمل المشترك وتقديم أفضل الفوائد للمجتمع. بدوره تحدث د.أيمن أبو سمرة أن مشروع مبادرون سطر برنامجا طموحا يرمي إلى خدمة الشباب الفلسطيني مشيدا بشراكة تنفيذ المشروع بما تمثله من نقطة انطلاق نحو الشراكة الحقيقية مع مؤسسات المجتمع المحلي والدولي وبما يحقق الهدف في البدء بالخطوات العملية نحو تبني ورعاية المشاريع الإبداعية للخريجين والمبدعين مشيرا إلى أن الجامعات والكليات هي المنجم الرئيسي للإبداع والابتكار خصوص بين شريحة الشباب واكتشافهم وتنمية قدراتهم وتوفير فرص عمل لهم ليكونوا عناصر بناء في المجتمع. ومن جهته أوضح م. أسامة قاسم بأن الشراكة المجتمعية هي مطلب لكل من يقوم على رعاية المبدعين وأصحاب الأفكار الريادية ، وهذه الاتفاقية هي استمرار للتعاون القائم بين المؤسسات المجتمعية وعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية وأنها ثمرة تعاون قائم في مجالات متعددة بين المؤسستين. يذكر أن مشروع مبادرون (2) هو برنامج لبناء ودعم المبادرين والخريجين الذين تتوفر لديهم الأفكار الريادية والتطويرية الطموحة التي تبشر أن تتحول إلى مشاريع تجارية ناجحة من خلال توفير الدعم الإداري والفني بما يعزز نهضة المشروع، إلى أن يتحول إلى واقع عملي ومشروع إنتاجي يمكن تسويقه محلياً أو إقليمياً، ويكون قادراً على التوسع والعمل في بيئة اقتصادية تأخذ دورها في عملية التنمية الاقتصادية.

img
2012-07-31

التوقيع على اتفاقية تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع مبادرون "2" لتطوير الأفكار الإبداعية

جرى في رئاسة الجامعة الإسلامية بغزة التوقيع على اتفاقية تنفيذ مشروع مبادرون (2) "مشروع تطوير الأفكار الإبداعية"، الذي يعد المرحلة الثانية من مشروع مبادرون (1)، ووقع الاتفاقية عن الجامعة الدكتور فهد رباح  عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر ، وعن مؤسسة التعاون الدكتورة تفيدة الجرباوي  مدير عام مؤسسة التعاون، وحضر توقيع الاتفاقية الدكتور كمالين كامل شعث  رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور يحيى السراج  نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور علاء الدين الجماصي  نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والأستاذ أكرم جودة- مدير دائرة المشاريع والتدريب بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس محمد سكيك- مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة، ومن مؤسسة التعاون المهندس فادي الهندي  مدير مؤسسة التعاون  مكتب غزة، والمهندس فريح النجار  منسق مشروع تشغيل الشباب، والمهندس أسامة قاسم-رئيس الجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات " بيكتا".

img
2012-01-12

الاحتفال في الجامعة الإسلامية باختتام مشروع مبادرون

جرى في الجامعة الإسلامية بغزة الاحتفال باختتام مشروع "مبادرون" لدعم الأفكار الإبداعية الريادية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والذي جاء بمنحة كريمة من مؤسسة التعاون الدولي والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وبتنفيذ من عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا". وحضر حفل الاختتام الذي أقيم في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية الدكتور يحيى السراج  نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الإدارية، والدكتور فهد رباح  عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس فريح النجار  منسق برنامج تشغيل الشباب في مؤسسة التعاون، والمهندس مروان رضوان  رئيس الجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا"، والمهندس طارق ثابت  مدير مشروع مبادرون، والمهندس محمد سكيك  المدير التنفيذي لحاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية. استثمار أفكار الخريجين وتحدث الدكتور السراج عن قيمة مشروع مبادرون وتمكنه من استثمار أفكار الخريجين، والخروج بمشاريع عمل قيمة، وأشار الدكتور السراج إلى قيمة من يفكر ويبدع ويبادر وينجز بخطوات إبداعية، ودعا كليات الجامعة إلى غرس كيفية الإبداع والتفكير في طلبتها، وقدر الحضور اللافت للفتاة الفلسطينية في مشروع مبادرون حيث بلغت نسبة المشاركات (40%) من المشاريع المقدمة. مقياس تقدم من ناحيته، بين الدكتور رباح أن مقياس تقدم أي مؤسسة يكون بمقدار الخدمة والدعم الذي تقدمه للطلبة والخريجين، وأشاد الدكتور رباح بالمشاركة المثمرة للشركات والممولين لمشروع مبادرون، ووصف المشروع بأنه "ضخم" ,شمل احتضان مشاريع وتذليل صعاب، وأوضح الدكتور رباح أن حصيلة المشروع (30) شركة في مجالات متنوعة مسجلة الآن رسمياً في مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية، وشدد الدكتور رباح على أن النجاح الذي حققه مشروع "مبادرون" كان دافعاً لبدء الخطوات الأولى لمشروع "مبدعون". أهمية تطوير القدرات وذكر المهندس ثابت أن مشروع "مبادرون" استمر (15) شهراً شارك فيه مجموعة من الرياديين والرياديات، ووفر المشروع فرص عمل، وأوضح المهندس ثابت أهمية تطوير القدرات من خلال الدورات التدريبية، وأشار إلى أهمية توعية طلبة المرحلة الثانوية في مجال الإبداع والريادة، وتعزيز دور المرأة في الريادة والحصول على مشاريع صغيرة، وشكر المهندس ثابت الداعمين والمساهمين والجهات الرسمية في الجامعة والمدرسين والطلبة التي وفرت عوامل النجاح للمشروع. الأول من نوعه وأثنى المهندس رضوان على مشروع مبادرون الذي يعد الأول من نوعه على مستوى فلسطين من حيث الأفكار والنتائج، وأشاد بالجهود التي كانت متكاثفة بشكل قوي لنجاح المشروع، وقال المهندس رضوان: "المشروع أفرز شركات صغيرة ولكنها مرشحة لتصبح مشاريع تنموية كبيرة؛ لأنها شملت العديد من المجالات الهامة التي يحتاجها المجتمع الفلسطيني". وبين المهندس رضوان أن المشروع حقق نجاحات على عدة مستويات، فعلى المستوى الفردي للمبادرين والمبادرات حصل تغير حقيقي في تعزيز ثقافة الاعتماد على الذات والإنتاج والبناء، وعلى صعيد العمل وبناء الشركة اكتسب المبادرون مهارات كبيرة نتيجة التدريبات التي تلقوها، وعلى الصعيد المؤسسي أثبت المشروع أن التعاون بين المؤسسات يعزز إبداعات ومشاريع يفتخر بها الجميع ويرتقي بالمجتمع. وضع خطة تنموية وفي كلمة ألقتها باسم المبدعين ذكرت المهندسة نسمة جبر أن المشروع بدأ بثلاثين فكرة تحولت إلى ثلاثين شركة، وقدرت دور مشروع مبادرون في احتضان هذه الأفكار وتحويلها إلى شركات، ونوهت إلى حاجة المبادرين إلى استثمار الجهود والشركات، ودعت المهندسة جبر إلى كسر الجدران والتفكير والإبداع وبناء الذات، وشجعت المؤسسات لدعم هذه المشاريع ووضع خطة تنموية تشمل احتياجات الاقتصاد الفلسطيني.