img
2013-09-25

مشروع "مبادرون 2" يطلق برنامج التوجيه الفني والإرشاد

أطلق مشروع "مبادرون 2" لتطوير الأفكار الإبداعية بالجامعة الإسلامية برنامجاً لتوجيه وإرشاد (30) فريقاً ريادياً في المهارات الفنية والإدارية المختلفة، وذلك بهدف تعزيز قدرات المبادرين في المجالات التقنية والفنية للمساهمة في إنجاح أفكارهم الريادية وتحويلها إلى شركات تجارية مدرة للدخل. ويهدف المشروع إلى تطوير قدرات الريادين المشاركين بالمشروع في المجالات الفنية والإدارية لملائمة احتياجات المشاريع الريادية في تطوير أفكارهم الريادية، واكتساب الخبرة والمعرفة من الخبراء والمختصين وتزويد الريادين بالدافعية، وإطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية، بالإضافة إلى مساعدة أصحاب الأعمال في التعرف على شبكة من العلاقات مع الريادين في مجال عملهم، واستثمار الوقت والجهد اللازم لتنفيذ أعمال الريادين في تنفيذ شركاتهم الريادية. بدوره، أكد المهندس طارق ثابت- مدير "مشروع مبادرون 2" على أهمية عقد مثل هذه البرامج التي تسهم بشكل فعال في صقل أفكار الريادين، وتؤهلهم إلى إنشاء شركاتهم والدخول إلى السوق المحلي من أجل التطوير وتوفير عائد مالي مناسب. وأوضح المهندس ثابت أن البرنامج يعتمد على عقد لقاءات توجيهه لأصحاب الأفكار الريادية وتزويدهم بالتغذية الراجعة، والمساعدة في تحسين الأداء وتطوير مهارات الأفراد، والعمل على استكشاف المشكلات والقضايا التي يفرزها عمل المبادرين من خلال الاطلاع على سير العمل، ووضع المقترحات والتجارب لحلها وتطويرها، إضافة إلى إتاحة المجال للريادين للمشاركة بفاعلية كممارسين جراء التطبيق العملي. ونوه المهندس ثابت إلى أنه تم تفضيل المنهجية التي تعتمد على أسلوب التعلم بالمشاركة من خلال الأسلوب الحثي الاستنباطي في التعلم الذي يتيح فرصة كبيرة للمتدربين للمشاركة باستخراج المعارف والمهارات المكتسبة وربطها بقضايا التوجيه لتحقيق الأهداف المرجوة، عدا عن تنفيذ زيارة ميدانية للمشاركين لأحد الشركات والمؤسسات التنفيذية في هذا المجال. وقال المهندس ثابت: "تتم عملية التقييم التوجيهية من خلال نماذج معدة من قبل المشروع لكل لقاء توجيهي، ويعقد في نهاية البرنامج تقييم لإجمالي العملية التوجيهية لكل موجه  . يشار إلى أن مشروع مبادرون تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات " بيكتا "، وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من خلال مؤسسة التعاون ضمن برنامج تشغيل الشباب.

img
2013-09-25

قصة نجاح

قصة نجاحقصة نجاح

img
2013-09-23

"مبادورون2" يستقبل وفداً من جمعية الصلاح الإسلامية

استقبل مشروع مبادرون2 لريادة الأعمال في الجامعة الإسلامية وفداً من جمعية الصلاح الإسلامية، وقد ضم الوفد كل من مدير العلاقات العامة في جمعية الصلاح الإسلامية الأستاذ محمود القريناوي، ومديرة قسم المشاريع في الجمعية الأستاذة سلوى أبو معمر، ورئيس قسم الرعاية الشاملة الأستاذة غادة عيد ومنشق المشاريع في الجمعية الأستاذ مراد أبو شاويش، وكان في استقبال الوفد المهندس طارق ثابت مدير مشروع مبادرون والمهندس نادر عبدالنبي منسق المشروع. بدوره، رحب المهندس ثابت بالوفد الزائر مؤكداً على أهمية هذه الزيارة التي تُظهر مدي اهتمام المؤسسات للسعى إلى دعم المشاريع الريادية في المجتمع الفلسطيني وتشجيعها. وبين القريناوي أن هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة الزيارات التي تعقدها المؤسسات للاطلاع على نجاح تجربة مشروع " مبادرون 2 " وبحث سبل التعاون المشترك فيما بينهم، مبدياً إعجاب الوفد بالمشاريع المحتضنة في مقر الاحتضان والتي تم استعراضها خلال زيارة الوفد للمقر، مشيراً إلى دور هذه المشاريع في زيادة التنمية المجتمعية وفتح الأفق للشباب الفلسطيني للإبداع والتطوير . يذكر أن مشروع "مبادرون2" ينفذ بتمويل من مؤسسة التعاون وبمنحة من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والذي يأتي ضمن مشروع بناء ودعم المبادرات الشبابية والأفكار الإبداعية.

img
2013-09-16

"Estelle media" تجاوزت كل تحـدٍ معلنـةً نجـاحاً مبهـراً

علمتْ أن الصورة تعبر عن ألف كلمة، فآمنت برسالتها العظيمة إيماناً يدبُ فيها روح العزيمة والإصرار بلا توقف، واهباً إياها حباً وعشقاً لإيصال رسالة الوطن، دأبت على تحقيق حلمٍ عانق السماء في علوه، متحديةً كل صعبٍ يود أن يفتَ من عضُدها، لتثبت للجميع أن من رام العلا من غير كدٍ، أضاع العمر في طلب المحالِ. بطاقةُ ناجح الشابة غادة خليل لبد "28 عاماً  ، من مدينة خانيونس في قطاع غزة، أنهت دراسة الدبلوم في التصوير والمونتاج الرقمي، وتعتبر من أوائل المصورات اللواتي ظهرت أسمائهن على الساحة في قطاع غزة، واستكمالاً لمسيرة حبها للتصوير والمونتاج ورغبة في التطوير وزيادة الخبرة، انضمت لمشروع " مبادرون 2 " لتؤسس شركة " Estelle media " للتصوير والإنتاج والتي تُعني بتصوير الفعاليات والأفلام بالإضافة إلى الإعلانات التلفزيونية والفواصل الإعلانية. يشار إلى أن اسم الشركة يعود إلي سفينة أوروبية جاءت من عدة دول متضامنة مع قطاع غزة، تحمل على متنها عدداً من المصورين والصحفيين ومخرجي الأفلام لتهاجم من قبل الاحتلال الاسرائيلي في المياه الإقليمية متعرضةً للإهانات، فآثرت لبد أن تحفر لهم اسماً في غزة. نجاحات مبهرة وعن مميزات المشروع تقول لبد:" الخبرة الطولية ساهمت في تميز الشركة وزيادة الإقبال عليها، عدا عن أن إدارة المؤسسة قائمة على فتاة في ظل حاجة الكثير من المؤسسات لها، وكذلك حداثة الأفكار في صناعة الفواصل التلفزيونية والإعلانات المميزة  . وتضيف: " لقد حقق المشروع ريعاً واسعاً ورواجاً كبيراً ، مما استدعى الكثير من المؤسسات لعقد صفقات مع الشركة لإنتاج العديد من الإعلانات وإعطاء دورات التصوير ومونتاج ، بالإضافة إلى تصوير مناقشات الماجستير ، وإعداد أفلام متنوعة وكذلك توثيق مشروع مهندسين المواقع التابعة لوكالة الأونروا ، وتعييني كمستشار إعلامي في منظمة الشعوب العربية  مصر " . ولابد لكل ناجحٍ أن يواجه معوقات في طريقه للوصول إلى مبتغاه، فقد واجهت لبد محطات كثيرة حتى توجهت جهدها بنجاح باهر منها؛ عدم كفاية المنحة لتغطية كافة المتطلبات اللازمة للمشروع، وصعوبة تقبل المجتمع بوجود فتاة مصورة في خضم الكثير من الأحداث الخطيرة وخاصة الحروب والمهام الصعبة حتى أثبت لها إسماً لامعاً يُحتذى به في دروب الصبر والنجاح. آمالٌ ترنو "مبادرون2 " كان لها بصمة واضحة في نجاح مشروع لبد وعن فضله أوضحت لبد بأنه الحاضن الأول الذي وفر كل دعمٍ ممكن من إرشادات ودعم مالي وإداري بالإضافة إلى مساهمته الكبيرة في تسويق المشروع إلى أن ساعد في وصوله إلى بداية سلم النجاح وتحقيق نجاحاً باهراً ومميزاً في السوق المحلي. وعبرت لبد عن بعضٍ من آمال تهفو لتحقيقها في أن يستمر المشروع متحولاً إلى شركة كبيرة ذات إنتاج محلي وعالمي متميز، والعمل على تسويقها إلى دول الخارج والمشاركة في المعارض الدولية لإيصال رسالة الشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى الحصول على دورات فنية في الخارج. ووجهت نصيحتها إلى كل فتاة تحمل في طياتها إبداعاً وتصميماً أن تواجه كل التحديات المجتمعة محافظةً على أخلاق المهنة، وإصراراً على عدم الركون لليأس وسعياً لتنمية موهبتها وحقها في إيصال رسالة شعبها، وأن كل بداية صعبة لكن الأهم هو الاستمرار. يذكر أن مشروع مبادرون ينفذ بالشراكة مع عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية؛ بتمويل من مؤسسة التعاون وبمنحة من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن مشروع تدريب وتشغيل الشباب.

img
2013-09-08

مهندسات حاسوب يتوصلن لصناعة طاولة متعددة اللمس

باحتضان كامل من مشروع "مبادرون2" مهندسات حاسوب يتوصلن لصناعة طاولة متعددة اللمس دأبن على صنع النجاح بأيدٍ غزية دون استسلام لمحطات اليأس في طريقهم ، آثرن أن يكون لهن مكانةً متميزة في عالم الإبداع والتطور ، جمعن جهدن وقررن إنتاج شيء يواكب تكنولوجيا العصر ويساهم في تقديم شيء جديد يخدم المجتمع . فريق "For Touch " يضم أربعةً من الفتيات صاحبات مشروع Multi Touch Table" " وهم " حنين المصري ، وفاء عودة ، ميساء الصفدي ، نسمة حمدونة " خريجات من قسم هندسة الحاسوب في الجامعة الإسلامية. فكرة بروح عصرية توصل الفريق إلى صنع طاولة متعددة اللمس " Multi Touch Table " بتقنيــة تُمكـــــن المستخدم من التحكم بجهاز الحاسوب من خلال سطح تفاعلي بواسطة أكثر من أصبع خلافاً لتقنيات اللمس العادية التي تعتمد على أصبع واحد فقط وذلك من خلال مجموعة من الأجهزة وبرامج الحاسوب. وتعتمد طاولة متعددة اللمس في عملها على آلية النشر الإشعاعي السفلي للتعرف على مواضع الأصابع الساقطة على السطح والتقاطها من خلال كاميرا ومن ثم ترجمتها عبر برامج خاصة إلى نقاط لمس مفعلة مفهومة لدى الجهاز بحيث يصبح السطح متعدد اللمس . وعن نشأة الفكرة أوضحت م. حنين المصري أنها بدأت كفكرة لمشروع تخرج إلا أنه ارتأى الانضمام لمشروع لمشروع " مبادرون2" ليتم الاحتضان الكامل للمشروع من تدريب إداري ومالي وتقديم مبلغ مالي كافِ لوضع المشروع على بداية الطريق وتحويله إلى شركة تجارية ناجحة. نجاح رغم المعوقات قد شارك الفريق في عدة مسابقات منها ؛ مهرجان العلوم الفلسطيني الثالث والذي شهد فيه إقبالاً ملحوظاً وواسعاً على الطاولة من جميع الفئات العمرية ، إضافة إلى معرض الإبداعات الطلابية في الجامعة الإسلامية وآخرها اللقاء التكنولوجي الهندسي الرابع. وعن أهم المعوقات التي واجهت الفريق أثناء التخطيط والعمل بيَـنت المصري أن الفكرة لاقت صعوبة كبيرة في تنفيذها لعدم وجود المستلزمات والمعدات اللازمة داخل قطاع غزة لإكمال المشروع، إلا أنهن صممن على المضي في تنفيذ المشروع بالرغم من كل المعوقات إضافة إلى استعدادهم الكامل لتحمل أي صعوبات وتكاليف من أجل التوصل إلى نهاية المشروع و تتويجه بالنجاح بصنع هذه الطاولة التي تناسب مع روح العصر والتطور التكنولوجي المستمر . وأضافت المصري :" صعوبة وجودHARD WARE وعدم وجود المواد الأساسية في قطاع غزة جعلنا نصنع بدائل يدوية بمواصفات يتم تحديدها من قبلنا ، وتقديمها للمهندسين من أجل صناعتها لاستكمال المشروع ". أهداف وتوصيات وأشارت خلال حديثها أنه إذا ما تم وجود رواج كبير للمشروع في السوق فسيتم العمل على تطوير تصميم الطاولة بأشكال مختلفة حسب طلب المستخدم كي يتم بشكل كامل للمستهلك. واستعرضت المصري أهداف المشروع التي يسعى من أجل تحقيقها أهمها؛ توفير وسيلة إدخال تفاعلية للحاسوب بخلاف الوسائل التقليدية "الفأرة ولوحة المفاتيح" ، وتطوير وسائل التعليم من خلال طاولة تسمح بالمشاركة والتفاعل لعدد كبير من الأشخاص في آن واحد ، إضافة إلى توفير برامج ترفيهية للأطفال من خلال تطبيقات الرسم والألعاب المتنوعة . وتابعت حديثها :" هدفنا تمكين جميع شرائح المجتمع من توظيف تقنية اللمس في الكثير من المجالات منها المجال التجاري والعلمي والترفيهي ، و إنتاج طاولة متعدد اللمس بسعر اقتصادي" . وأوصى الفريق بضرورة اعتماد طاولة متعددة اللمس كوسيلة لرفع المستوى التعليمي في مدارس قطاع غزة ومراكز رياض الأطفال، والعمل على اتخاذ طاولة متعددة اللمس كوسيلة إدخال تكنولوجية حديثة معتمدة لدى جامعات وشركات ومؤسسات قطاع غزة لأغراض الاجتماعات والعروض وغيرها. وقد وجه الفريق في ختام حديثه شكره وامتنانه لمشروع " مبادرون 2 ، مثنياً على دوره الكبير والمميز في احتضان الأفكار الإبداعية الشبابية وإعانتها على استكمال الطريق وتحويلها إلي واقع ملموس يساهم في تطوير المجتمع ووضعها على بداية سلم النجاح .

img
2013-09-03

مشروع "مبادرون2" يحتضن فكرة"السرير الذكي" للتخفيف من أعباء الأمهات

تمكن شابان يعملان ضمن مشروع "مبادرون2" بالجامعة الإسلامية من تصميم جهاز يساعد الأمهات في تيسير أمور حياتهن اليومية من ناحية، ويخفف من حجم الأعباء الملقاة على عاتقهن تجاه تربية أبنائهن من ناحية أخرى؛ ليسهم بذلك في توفير الوقت الجهد على الأمهات. فكرة الجهاز توصل الشابان محمد شراب، ومحمد عجور - الخريجان من كلية تدريب غزة التابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إلى تصميم جهاز يتم تركيبه على أسِرة الأطفال يعمل بشكل تلقائي عند صدور صوت بكاء الطفل، ليبدأ بالاهتزاز يميناً ويساراً إضافة إلى إصدار أصواتاً موسيقية هادئة وأضواء جميلة لتهدئة الطفل وعودته إلى النوم مرة أخرى دون تدخلٍ من الأم. وعن بداية الفكرة قال الشاب شراب :"بدأت عندما كنا نبحث عن فكرة لمشروع ريادي، فتوصلنا إلى فكرة "السرير الذكي" بهدف التخفيف عن كاهل الأمهات؛ وخاصة الأم الفلسطينية التي تمتلك عدداً من الأبناء في فئات عمرية متقاربة مما يشكل عبئاً على الأم" . وأضاف بعد التخرج بحثنا عن جهة حاضنة للفكرة من أجل تطويرها والاستفادة منها عملياً بإيجاد فرصة عمل مدرة للدخل علينا وعدم انتظار في طوابير البطالة، واتجهنا للانضمام لمشروع "مبادرون 2" لدعم الأفكار الريادية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات". وتابع حديثه قائلاً: "بعد المرور بعدة مراحل تم قبول مشروع "السرير الذكي" ضمن " مبادرون 2"، وتلقينا الخدمات اللازمة لتحويل المشروع من فكرة إلى واقع عملي ناجح، إضافة إلى تقديم التدريب والدعم المالي والإداري للنهوض بالمشروع واستكمال مراحله لوضعه على بداية طريق النجاح والاستقرار. وعن الأسباب التي شكلت عاملاً مهماً للنجاح قال الشاب عجور :" الإخلاص للفكرة، والعمل الدؤوب من أجل إنجاحها كان ملازماً لنا طوال العمل، وتهيئة البيئة الخصبة للعمل التي وفرها مشروع "مبادرون 2"، والدعم المعنوي المتواصل للاستمرار بتطوير الفكرة دون يأس كان سبباً في تحقيق ما كنا نصبو إليه". تكلل بالنجاح بعد تصميم الجهاز وتجربته لأكثر من نوع من الأَسِرة المنتشرة في الأسواق المحلية، بدأ تسويق المنتج وعرضه على الزبائن وقد تم فعلياً بيع المنتج في الأسواق المحلية. وأفاد الشاب عجور أنه تم بيع (3) أجهزة خلال الشهر الأول من دخوله السوق، وأضاف هذا شيء يشير بالإيجابية وقبول الفكرة لدي السوق المحلي، ونسعى إلى تطوير المنتج أكثر لتسويقه وعرضه في أماكن متعددة لإيصال الفكرة لجميع المهتمين، عدا عن التجهيز لأفكار جديدة تخدم المجتمع الفلسطيني دون الحاجة إلى الاستيراد والاعتماد على المنتج الأجنبي بشكل دائم. يشـار إلى أن الشابان حرصا على خفض التكاليف من خلال تقليل الاعتماد على القطع الجاهزة، وتجهيز جميع أجزاء الجهاز بتركيب يدوي محلي، وإخراج الجهاز بشكل جميل يتلاءم مع شكل ولون كل سرير لينال إعجاب الزبائن وتقديرهم وزيادة الإقبال عليه.

img
2013-08-21

"مبادرون" ترسم له معالم النجاح .. دليلك SMS إبداع فلسطيني يتحدى الواقع

لم يستسلم لواقع الحال، ولم تثنيه عزائمه عن تحقيق أماله وطموحاته، رفض أن ينتظر دوره خلف طوابير البطالة في قطاع غزة، وعزم على امتطاء النهوض بالنفس، وانطلق نحو هدفه معلناً أن اليأس ليس له مكان في الحياة، محاولاً أن يصنع لنفسه أنموذجاً يحتذي به في دروب الإبداع والنجاح . دليلك SMS الشاب سعود محمد رمضان (25) عاماً، درس في قسم نظم المعلومات الحاسوبية في جامعة القدس المفتوحة، انضم لمشروع " مبادرون 2 " لريادة الأفكار الإبداعية بتقديم مشروع دليلكSMS ، موضحاً فكرة مشروعه قائلاً :" يكمن مشروعي في إقامة شركة فلسطينية تقدم خدمات الاستعلامات والتسويق الإلكتروني، من خلال موقع Website وتقنية جديدة تستخدم الرد الفوري إلكترونياً، وتعتمد على الرسائل القصيرة SMS لمعظم المحلات الخدماتية والبيعية والشركات وأصحاب المهن" . وعن أهم ما يميز المشروع أضاف الشاب رمضان : " أهم ما يميز شركتنا أن موقعها إلكتروني يعرض جميع معلومات الاتصال والتواصل، مثل: رقم الجوال، ورقم الهاتف، والعنوان كاملاً, والميزة التنافسية، والبريد الإكتروني، وروابط المواقع الخاصة بالمشتركين, وروابط FaceBook ، وروابط Twitter , وروابط YouTubeالخاصة بالمشتركين، بالإضافة إلى أنه مدعم بألبوم صور توضيحي لكل مشترك "معلن" . نضوج فكرة ولفت الشاب رمضان إلى أن مشروع دليلك SMS يسهم في حل مشكلة الاتصال بالاستعلامات، التي لا توفر سوى رقم الهاتف، وحل مشكلة البحث في كتب الدليل التي تشعر الشخص بالملل والتعب و تصدر سنوياً مما يصعب تحديثه بشكل مستمر، عدا عن توصيل المواطن لكل ما يحتاجه من معلومات الاتصال والتواصل سواء محلات خدماتية، أو بيعي،ة أو شركات، أو أصحاب مهن . وتابع الشاب رمضان حديثه قائلاً : "يتميز دليلكSMS برخص الثمن، و يتم الاشتراك بالموقع وتقنية SMS باستخدام بطاقات الدفع المسبق لشحن رصيد يخول المشترك من تفعيل اشتراكه، إضافة إلى قدرة المشترك "المعلن" على تغير البوم صوره وتغير معلومات الاتصال الخاصة به من خلال اسم المستخدم وكلمة المرور، وأيضا عرض ميزة تنافسية التي تميزه عن الآخرين ويمكنه أيضا استخدامها في الإعلان عن الحملات الخاصة به . واستعرض الشاب رمضان فكرة مشروعه، مبيناً احتوائها على عدد من الأيقونات، منها: أيقونة للجهات الحكومية يتواجد بها جميع الأرقام الخاصة بالجهات الحكومية من جامعات ومقرات، إضافة إلى إيقونة للمهنيين تتضمن أصحاف الحرف المهنية مرفقة بصور لأعمالهم إلى جانب مساحات إعلانية تشير إلى أصحابها المسجلين داخل الموقع الذي يتميز بسهوله التعامل معه . وعن كيفية نضوج الفكرة، بين الشاب رمضان أن الفكرة في البداية كانت تقتصر على نطاق وزارة النقل والمواصلات؛ لمعرفة صاحب السيارة فوراً في حال حدوث حوادث السير، من خلال إرسال رقم السيارة للخادم فيتم الرد باسم صاحب السيارة مما يشكل ضبط كامل للأمن، وأضاف لكن الفكرة لم تلقَ اهتماماً في أوساط الوزارة مما جعلنا نهتم بتوسيع النطاق ليصبح على صعيد الاستعلامات للمحلات وغيرها من الأماكن والأشخاص ذي المهن المختلفة ". مبادرون سبب نجاحي وتحدث الشاب رمضان عن كيفية الالتحاق بمشروع مبادرون قائلاً : " التحقت بمشروع مبادرون بعد رؤيتي لإعلان على موقع jobs مفاده وجود مشروع يحتضن الأفكار الريادية بتوفير الدعم المالي واللوجستي الكامل لهذه المشاريع فالتحقت به وقدمت فكرتي"، وأضاف مبادرون قدمت لنا الخبرة الكافية لوضعنا على سلم النجاح واستكمال الطريق، ولم تدخر جهداً في دعمنا بترتيب أفكارنا من خلال التدريب الفني والإداري وتوفير كل ما يلزم للارتقاء بالمشروع وإخراجه بالشكل المطلوب، وتوفير الوقت والجهد، إلى جانب تشكيل شبكة واسعة من العلاقات. وعبر الشاب رمضان عن طموحه في أن ينطلق المشروع لنطاق أوسع من المجتمع الفلسطيني، بالخروج به إلى الخارج لإيجاد بدائل مطورة، وإنتاج خارطة إلكترونية وتطبيقات على الأجهزة الذكية مجاناً للاستفادة منها على مستوى العالم بأكمله.

img
2013-08-04

مشروع "مبادرون2" يطلق خدمة الأخبار المصورة

أطلق مشروع " مبادرون 2 " خدمة الأخبار المصورة الخاصة بالمشروع، التي تُعني بتغطية الفعاليات والأنشطة الريادية المختلفة التي ينفذها المشروع في قطاع غزة، لتقديمها في قالب إخباري مميز عبر نشرة إخبارية مصورة. وأكد المهندس طارق ثابت -مدير مشروع "مبادرون 2"- أن هذه النشرة تعتبر بداية نوعية وجديدة تضاف إلى الخدمات التي يقدمها المشروع لمتابعيه والراغبين بمعرفة كل ما هو جديد في عالم الريادة على الصعيد المحلي. وقال المهندس ثابت:" ما يميز هذه الخدمة أنها تنجز بأيدي الأعضاء المنتسبين للمشروع، حيث يتم إعداد المواد اللازمة للنشر، ثم تصويرها وإخراجها من قبل فريق مبادرون والمشاريع المحتضنة، وبجهد ذاتي مميز؛ مما يعتبر إنجازاً آخر يضاف إلى انجازات المشروع". وبين المهندس ثابت أن الخدمة تأتي في إطار التواصل مع الآخرين، وتعتبر تتويجاً لعدد من الخدمات الإعلامية والتواصلية التي يقدمها المشروع للمهتمين. يشار إلى أن خدمة الأخبار لمشروع مبادرون تصل لأكثر من 20 ألف شخص في قطاع غزة عبر البريد الإلكتروني، عدا عن نشرها على صفحة الفيسبوك الخاصة بالمشروع، التي يصل عدد المعجبين بها  حالياً- ما يزيد عن 18 ألف معجباً، ويتم نشرها بشكل دوري عبر قناة اليوتيوب وموقع المشروع على شبكة الإنترنت. لمشاهدة النشرة الأولى: http://www.youtube.com/watch?v=dD2uXTYM4lY

img
2013-08-03

" مبادرون2 " تكرم د.فهـــد ربــاح عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر

كرم مشروع " مبادرون 2 " الدكتور فهد رباح-عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر والذي سيغادر منصبه، بعد مساهمته الفاعلة بالإشراف على مشروعي " مبادرون1 و2 " ودعمه المتواصل والمستمر لإنجاحهما. جاء ذلك خلال إفطار جماعي نظمه "مبادرون2"، بحضور الدكتور يحيى السراج -نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشؤون الإدارية، والدكتور علاء الدين الجماصي - نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر ، وأ. أكرم جودة -مدير دائرة المشاريع والتدريب، و م.باسل قنديل - رئيس قسم المشاريع وأعضاء اللجنة الإشرافية للمشروع وموظفي عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر. بدوره، أكد المهندس طارق ثابت  مدير المشروع أن هذا النشاط يأتي ضمن سلسلة من النشاطات الاجتماعية التي يعقدها المشروع؛ وشكر المهندس ثابت الدكتور رباح على جهوده المميزة طيلة الفترة الماضية ودعمه المستمر لهذه المشاريع التي تحتضن الأفكار الإبداعية من أجل صقلها وتهيئتها لاستكمال مسيرتها بنجاح. من جانبه، عبر الدكتور رباح عن فخره بإنجازات عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في دعمها الدائم لقطاع الشباب وخاصة المشاريع المميزة مثل مبادرون، مؤكداً أنها تعتبر علامة مميزة في الجامعة الإسلامية من خلال انجازاتها وخدماتها المقدمة للمجتمع الفلسطيني. وأشار الدكتور رباح خلال كلمته أن هذه الانجازات تعبر عن ملكات القدرة والإبداع التي يتميز بها الشباب الفلسطيني، مبيناً أن مشروع مبادرون احتوى على أفكار مميزة أنتجت خلاله الكثير من الشركات الخاصة وحصلت على العديد من الجوائز الدولية. يذكر أن مشروع مبادرون "2" لدعم وتطوير الأفكار الريادية بالجامعة الإسلامية تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من خلال مؤسسة التعاون ضمن برنامج تشغيل الشباب.

img
2013-07-23

ضمن مشروع مبادرون2 ..شركة "هديتي" نتاج الخبرة والموهبة

الموهبة والخبرة جمعتهم لإطلاق شركتهم الخاصة "هديتي"، "هديتي" شركة عاملة ضمن مشروع مبادرون "2" لتطوير ودعم الأفكار الريادية في الجامعة الإسلامية بغزة، ويقوم على الشركة كل من : بسمة السوسي، وريهام السوسي، وخالد سكيك. " نهدف إلى تقديم خدمة متكاملة للجمهور المحلي في مناسباته المختلفة بأسعار مناسبة" هذا ما قالته بسمة السوسي والتفاؤل يشع من عينيها، وأضافت "إن موهبة ريهام في الاشغال اليدوية والهدايا وخبرة خالد في مجال الإدارة والتسويق، وخبرتي في الحاسوب وبرامج التصميم المختلفة هي التي جمعتنا"، مبينةً أن فكرة الشركة تقوم على تصميم الهدايا عبر برامج الحاسوب، وتنفيذها، وتغليفها يدوياً، ومن ثم ترويجها إلكترونياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والموقع الخاص بالشركة، وأخيراً توصيل الهدايا إلى المستهلك أو الزبون إلى باب بيته، بأسعار منافسة ومناسبة. وعن تميز شركة "هديتي" عن غيرها من الشركات المنافسة، قالت السوسي :"الجودة وخصوصية الهدايا والأسعار المناسبة هي التي تميزنا عن باقي الشركات أو الافكار المنافسة لنا"، موضحةً أنه تم توظيف التكنولوجيا الحديثة في خدمة وتطوير الهدايا المقدمة وإضافة اللمسات المميزة لها، بالإضافة الى تسويقها الكترونياً، وأكدت السوسي أن الشركة قادرة على تلبية احتياجات المجتمع في المناسبات المختلفة، مثل: الأفراح، وحفلات التخريج، والخطوبة، وأسبوع المولود وغيرها من المناسبات، بجودة عالية والكميات المطلوبة. وشكرت السوسي القائمين على مشروع مبادرون "2"؛ لجهودهم في خدمة أصحاب الأفكار الريادية، وتوفير لهم الدعم المالي والمعنوي، إضافة إلى تقديم الاستشارات في مختلف المجالات من التسويق والتصميم، لافتةً إلى أن المشروع يذلل العقوبات والصعوبات التي يواجهها أصحاب الأفكار الريادية من خلال توفير خبراء واستشاريين ذوي كفاءة عالية، وفتح آفاق جديدة للعمل والتشبيك مع الجهات المختلفة. يذكر أن مشروع مبادرون "2" لريادة الأعمال، هو مشروع يهتم ببناء ودعم المبادرين والخريجين، الذين تتوفر لديهم الأفكار الريادية والتطويرية الطموحة، من خلال توفير الدعم الإداري والفني بما يعزز نهضة المشروع، إلى أن يتحول إلى واقع عملي، ومشروع إنتاجي يمكن تسويقه محلياً، أو إقليمياً، ويكون قادراً على التوسع والعمل في بيئة اقتصادية تأخذ دورها في عملية التنمية الاقتصادية، وتنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا" وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ضمن برنامج تشغيل الشباب ومؤسسة التعاون.

img
2013-07-23

مشروع " مبادرون2" يختتم المرحلة الأولى للتدريب الفني

اختتم مشروع "مبادرون 2" لدعم وتطوير الأفكار الريادية بالجامعة الإسلامية المرحلة الأولى من البرنامج الفني التدريبي للمبادرين، حيث انعقد البرنامج بواقع "140" ساعة تدريبية، ويأتي هذا البرنامج ضمن مرحلة الاحتضان لمشروع "مبادرون2"، القائم على دعم واحتضان المبادرات الشبابية المبدعة . وضم البرنامج مجموعة من الدورات المتعلقة بالمهارات الفنية في مجالات: إدارة الأعمال الريادية، والإدارة المالية، والبيع الفعال، ومهارات التفاوض بالإضافة إلى التشريعات التجارية والقانونية، واستهدف البرنامج"61" مبادراً في الفترة الواقعة ما بين شهر يونيو إلى شهر يوليو من العام الحالي. بدوره، بين المهندس طارق ثابت- مدير مشروع مبادرون " 2 " أن مرحلة التدريب الفني اهتمت بتوجيه ومساعدة المبادرون لتطوير أفكارهم من أجل تحويلها إلى مشاريع يمكن تسويقها محلياً أو إقليمياً، وأوضح أن برنامج التدريب ينفذ من خلال مجموعة من الاستشاريين والمختصين في مجالات مختلفة بهدف زيادة الاستثمار لأعضاء المشاريع المحتضنة؛ لإكسابهم المعرفة والمهارات التي تسهم في الرقي بمستوى أدائهم في مشروعاتهم الصغيرة، وتقليص الفجوة القائمة بين المعرفة المهاراتية الموجودة واحتياجات السوق المحلي. وأفاد المهندس ثابت أن المرحلة الثانية من التدريب الفني التخصصي ستخصص لتطوير المهارات الفنية للمبادرين في مجالات عدة، منها: تطوير برمجيات الهواتف الذكية، وتطوير المواقع الإلكترونية، وبرمجة المتحكمات الدقيقة، بالإضافة إلى برامج الرسم والتصميم المختلفة. يشار إلى أن مشروع مبادرون تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا"، وبتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من خلال مؤسسة التعاون ضمن برنامج تشغيل الشباب.

img
2013-07-08

"الخوارزمي" بداية قصة رائدة الأعمال مادلين أبو جياب ضمن مشروع "مبادرون2"

تحت شعار "انكش راسك واحسبها على الطاير" بدأت قصة رائدة الأعمال مادلين أبو جياب ضمن مشروع "مبادرون2"، رأت فيها فرصة، فقررت أن تعمل على نشرها وتعليمها للجميع من خلال إنشاء مشروعها الخاص "برنامج رياضيات الذكاء العربي" فكرة طورتها لمبادرة أبو جياب من خلال طرق مختلفة لحل مسائل الرياضيات عن تلك التي تعلمناها في المدارس، وما يميز هذه الطرق أنها أسرع، وأسهل، وفيها إعمال للعقل، وتنشيط للذهن بشكل مستمر. وعند سؤالها عن فكرة المشروع أوضحت أبو جياب أن برنامج رياضيات الذكاء العربي عبارة عن برنامج لتعليم الطلبة كيفية القيام بجميع العمليات الحسابية المختلفة من جمع وطرح وضرب وقسمة...، بشكل عقلي بدون استخدام أي أدوات مساعدة من ورقة وقلم، أو آلة حاسبة، أو عداد، أو حواسيب، وأضافت لهذا يمكن تسميته الآلة الحاسبة الطبيعية، بصورة مبسطة، ومشوقة، وذات سرعة في إيجاد الحل مما يزيد ويطور مهارات الذكاء لدى الطالب ويناسب جميع فئات المجتمع سواء الطلبة أو الكبار العاملين في أي مجال. وقد عكفت أبو جياب بمساعدة والدها وأخواتها على دراسة هذه الطرق، وتصميم برنامج تعليمي متكامل، وترجمته من لغات مختلفة إلى اللغة العربية، قسمته إلى مراحل وخطوات، وصممت الكراسات الخاصة التي تتضمن الشرح والعديد من الأمثلة والأسئلة لكل مستوى. وبدأت أبو جياب في تأسيس شركتها الخاصة ضمن مشروع "مبادرون2" باسم "الخوارزمي"، حيث قررت تسجيل هذه الدروس ونشرها من خلال موقع إلكتروني مختص ببيع هذه المواد، ونشرها للوطن العربي. ورأت أبو جياب أن أقرب وسيلة لإيصال هذه الطرق إلى طلبة قطاع غزة ستكون بواسطة التعليم المباشر من خلال المدارس الحكومية والخاصة، حيث نفذت زيارات للعديد من مدراء المدارس وطرحت الفكرة عليهم، حيث رحبوا بالفكرة، وأولوها اهتماماً ، ورأوا فيها فرصة لتحفيز ذكاء الطلاب، وتشجيعهم على حب مادة الرياضيات، وهي من أهم وأصعب المواد الدراسية. ويعمل البرنامج على تعليم الطلبة كيفية القيام بالعمليات الحسابية المختلفة عقلياً بدون استخدام أي أدوات مساعدة من ورقة و قلم، أو آلة حاسبة، أو عداد، أو حواسيب بصورة مبسطة، و مشوقة و مجردة و ذات سرعة في ايجاد الحل مما يزيد و يطور مهارات الذكاء لدى المشترك، ويعد برنامج الحساب العربي السريع أسرع بـ 10-15 مرة من الحساب التقليدي، ويعمل على تطوير قدرات طلبة المدرسة أكاديمياً، وهو متناسب مع البيئة العربية ولا يتعارض مع مناهج التعليم المقررة في المدارس، و لا يحتاج إلى أي معدات لتنفيذه، إضافةً لكونه يناسب جميع الأعمار في مختلف المراحل و التخصصات . ونظمت شركة الخوارزمي مخيمات رياضيات الذكاء العربي الأولى، لمدة 4 أسابيع في المدة من 8 حزيران/يونيو 2013م، وحتى 5تموز/يولية2013م، بمشاركة أكثر من 420 طالب وطالبة من مراحل عمرية مختلفة من عدة مدارس في قطاع غزة يذكر أن مشروع مبادرون "2" لدعم وتطوير الأفكار الريادية بالجامعة الإسلامية تنفذه عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "بيكتا" بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من خلال مؤسسة التعاون ضمن برنامج تشغيل الشباب.